ليصلك جديد المدونة

أدخل إيميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

الأحد، 13 يناير 2013

ماذا ينقص اليمنيين


ماذا ينقص اليمنيين

يظن الكثير بأن سبب ما تعيشه اليمن من أزمات اقتصادية وسياسية واجتماعية هو بسبب الفقر الذي تعانيه البلاد جراء شحة مواردها الطبيعية من ثروات مختلفة على حد زعم البعض الذين يدعون بأن موارد اليمن شحيحة جدا لدرجة أنها لا تستطيع من خلالها الالتزام بمتطلبات البلاد الأساسية.
موارد البلاد شحيحة جدا لدرجة أن البعض لا يستطيع العيش إلا في بيت لو قسمت أحجاره وأساساته ومواد بنائه على حي لأمكن بها بناء حي سكني صغير.

الموارد شحيحة جدا لدرجة أن البعض لا يمكن أن يسير في الشارع على قدميه ولا يمكن أن يركب إلا البورش والفورد والمرسديس وأقلهم ربما اكتفى بالاند كروزر ويا ليت أنه اكتفى بها لنفسه لكن سيارة له وسيارة للعيال وربما سيارة لأم العيال.

و لا تظهر شحة وموارد البلاد إلا على المواطن المسكين الذي يعاني من انخفاض قيمة الريال وتدهور أسعار السلع الأساسية وتقلبها بين الارتفاع والارتفاع فاليوم السلعة طلعت ألف وبكرة تنزل ثلاثمائة وبعدة تطلع خمس وبعده تنزل مائتين.

وذلك الموظف المسكين الذي تأجل حقوقه بدعوى أن البلاد لا تتحمل الزيادة في النفقات وتقوم الحكومة بالتقسيط المريح لحقوقه, ويا ليت أنها تقسط الحقوق من أجل إعطائها كاملة لكن مثل حادث بين اثنين فقالوا خلاص ثلثين بثلث وأظن أن صاحب الثلثين معروف.

ويتعب الموظف المسكين عشرين ثلاثين سنة ويحين وقت تقاعده ولم تستوفى بعد حقوقه الوظيفية والمالية, بينما يقضي البعض سنة أو سنتين ولو زادت أربع أو خمس سنوات حتى يصل إلى أعلى السلم الوظيفي, كيف وليش, لا اعتقد أن الكفاءة وحدها هي من قفزت به إلى أعلى درجات السلم, فلو كانت الكفاءة - مع احترامي الشديد للأكفاء – ما كان هذا هو حال البلاد.

الكلام في هذا الموضوع كثير ومتشعب لكن خلاصة القول أن ما ينقص اليمنيين هو إنصافهم لأنفسهم وإنصاف بعضهم لبعض, فبهذا يعرف كل منا قدره وحجمه, وبالله التوفيق.


ليلة الأحد 1 ربيع الأول 1434هـ الموافق 13 يناير 2013م


الاثنين، 10 ديسمبر 2012

عندما يكون للكذب عنوان


عندما يكون للكذب عنوان
لا شك أننا جميعا أو الكثيرين منا قد سمع بمثل مشهور معناه : (( الرسالة تقرأ من عنوانها)) وهذا هو الأمر الطبيعي أن يكون العنوان هو جزء أساسي من موضوعه بل إن حسن اختيار العنوان هو دليل على الفطنة والنباهة والذكاء.
وما سأتحدث عنه في هذه السطور القليلة القادمة ليس عن عناوين المواضيع المكتوبة من رسائل وخطب وكتابات ..., وإنما سيكون الحديث عن الإنسان وعنوانه الذي يحمله في هذه الحياة والذي يدل على أخلاقه ومبادئه وطريقة تفكيره ... .
في هذه الأيام أصبح الكثير من الناس – إلا ما رحم الله – مع الأسف الشديد بل ومع بالغ الأسف الشديد يحملون عناوينا تختلف تماما بل وتتناقض مع واقعهم, فتراهم يتحدثون عن النزاهة والشرف بينما هم من أكبر المتحايلين على حقوق الضعفاء من الناس, تراهم يدعون حب الدين فربما تراهم من المصلين في المساجد ومع جماعة المسلمين لكنهم لا يحتكمون إلا لشرع الهوى وعرف القبيلة وعلى مزاجهم, تراهم يدعون حب العمل والتفاني من أجل اليمن ولا تراهم إلا ممن جيروا أرزاق العباد والبلاد إلى جيوبهم, تراهم يتحدثون عن الأمانة وهم ربما يكونوا من أول الخائنين والبائعين مع أول سعر معروض.
هؤلاء الناس منهم من هو ذا منصب ومال, ومنهم من هو في فقر مدقع, فلا ترى صاحب المال والمنصب من الشاكرين, ولا ترى ذاك الفقير من الصابرين, وكلاهما يندب حضه وليس براض عن احد.
الجميع يتحدث عن حب الدين, لكن القليل من يلتزم بتعاليمه, الجميع يتحدث عن حب الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه, لكن القليل من يتخذ منه قدوة وأسوة ومن سنته طريقا ومنهجا, الجميع يتحدث عن حب اليمن, لكن القليل من يعمل لأجل نهضتها.
فمتى ستكون العناوين هي حقيقة ما سنقرأه  في حياتنا وفي مجتمعنا ...


السبت، 26 مايو 2012

بوارق أمل وعواصف اليأس

بوارق أمل وعواصف اليأس
20 مايو 2012م

تلوح في السماء بوارق أمل لكنها لا تلبث أن تغيب وربما تضيع وتنتهي مع هبوب عواصف اليأس القوية التي تخرج من قلوب الحاقدين الناقمين على هذه البلاد وعلى أهلها أصحاب القلوب الرقيقة والأفئدة اللينة.
ولعل القارئ يعتقد أن هذه القلوب كثيرة العدد,بل هي أعداد معدودة قليلة لكنها كبيرة مليئة بالحقد وجدت أرضا خصبة ترعاها ومنافقين بالظلم ررووها حتى صارت قلوبا بجذور متأصلة لا تموت أشجارها حتى لو تساقطت أوراقها, قلوب ربما لم تجد النصح ولم يكن لها أعين إلا عيون المنافقين لها .
وما الحل إذا؟ إنه بسيط جدا لكنه عزيز, عزيز, عزيز جدا جدا إنه الصدق, الذي فقده الكثير ممن تحملوا المسئولية قديما وحديثا, وهو الحل الوحيد إذا أردنا حقا الخير لنا ولبلادنا.
الصدق هو من يبني وليس الكذب, الصدق من تصفوا به النفوس وليس المكر والخديعة, الصدق من ينجي من كل المهالك وليس التحايل, الصدق من يروي ضمئ النفوس الزكية, ويزيد من خصوبة أرض قلوبهم النقية, ويثمر بجوارحهم كل فاكهة جنية.
كفانا نفاقا, وكذبا, وخداعا, ومكرا, وتحايلا على أنفسنا, فقد آن الآوان لأن نرتدي لباس الصدق لنستر عوراتنا, ولنجمل نفوسنا.
فالبصدق تتضح بوارق الأمل وتصير شمسا في كبد السماء ساطعة تضيئ الطريق وترشد التائه والمحتار, وتندحر به عواصف اليأس التي تجتث جذورها بتساقط تلك القلوب المريضة ...


الأربعاء، 25 يناير 2012

أيها اليمنيون

أيها اليمنيون 

إسلام عبدالتواب سيف
‮❊ .. ‬أيها اليمنيون هل آن وقت التسامح وترك الماضي‮ ‬وراء الظهور وترك التمسك بملفات الماضي‮ ‬والانجرار نحو المكايدات والمزايدات والتعصب اللامسؤول والتعنت لمبدأ‮ (‬إن لم تكن معي‮ ‬فأنت ضدي‮).‬؟
أيها اليمنيون هل اليمنيون مستعدون لتحمل المسؤولية والالتفات نحو المستقبل وتحدياته الكثيرة وعراقيله المتخمة بروح العصبية والحمية الجاهلية والثأر والحقد والإرث الثقيل‮.‬
أم أن الماضي‮ ‬هو حال الحاضر وعنوان المستقبل فيصبح حالنا كحجر الرحى التي‮ ‬كثيرا ما تتحرك في‮ ‬حلقة دائرية متكررة لكنها مع ذلك لا تبارح شبرا من مكانها ومع ذلك فإنها تنتج وتخرج في‮ ‬آخر حركتها بمحصول وافر‮!! ‬هل سيبقى الماضي‮ ‬وحوادثه حبيسة الأذهان والأفكار وخطط المستقبل‮ ‬،‮ ‬هل سيصبح الماضي‮ ‬شماعة نعلق عليها أخطاءنا المستقبلية والحاضرة‮ ‬،‮ ‬هل سنظل نشجو ونشدو ونغني‮ ‬ونرقص على أمجاد القدامى بينما‮ ‬يبقى حالنا‮ ‬يرثى لحاله منا‮.‬
انتهت الثورات الماضية وتلتها أحداث وأحداث لاحقة وكنا نعلق أخطاءنا وفشلنا وتقصيرنا على تلك الأحداث من حكم الإمامة والاستعمار وحرب الانفصال ثم الحروب الستة ثم القاعدة ووووو‮... ‬وما زلنا نعلق‮ ‬،‮ ‬فهل ما حدث وما جرى من مطلع العام الماضي‮ ‬إلى‮ ‬يومنا هذا سيكون شماعة جديدة لأخطاء جديدة وفشل جديد،‮ ‬أم آن الآوان لأن نتحمل المسؤولية كاملة ونواجه عيوبنا دون أن نتراشق بالاتهامات والمسؤوليات وإلقاء اللوم بعضنا على بعض‮ .. ‬هل آن الأوان أم ماذا أيها اليمنيون؟؟‮!!‬



السبت، 10 ديسمبر 2011

أزمة ضمير


أزمة ضمير
إسلام عبد التواب سيف 10/12/2011م
يعيش اليمن أزمة من نوع خاص طويلة الأجل على مدى أكثر من عشرة أشهر والأمر ربما لا يزال مرشحا ليطول أكثر من ذلك, فكلما اقترب انفراج الأحداث تعثرت الخطى ليشهد الموقف تدهورا أكثر مما سبق.
اليمن لا يعيش أزمة اقتصادية أو حتى سياسية اليمن يعيش أزمة حقيقية من نوع ربما يكون فريدا من نوعه في دول المنطقة وما الآثار الاقتصادية والسياسية السلبية إلا أزمة مترتبة انبثقت من رحم الأزمة الحقيقية التي يعيشها اليمن, هذه الأزمة هي أزمة ضمير .
أزمة ضمير جعلت من دماء اليمنيين لا قيمة لها, أزمة ضمير جعلت أعراض اليمنيين لا قيمة لها, أزمة ضمير جعلت أموال اليمنيين ومكتسباتهم وحقوقهم لا قيمة لها, أزمة ضمير جعلت من شريعة الغاب دستورا واقعا حل علينا ولا رقيب ولا حسيب.
عندما تزهق الأرواح بغير وجه حق, عندما يفقد ألأبناء أبائهم بغير حق, عندما يفقد الآباء أبنائهم فلذات أكبادهم بغير حق فلا تقل لي أن اليمن تعيش أزمة سياسية أو اقتصادية فليس هناك سبب على وجه الأرض كلها يبيح هدر الدماء بغير الحق.
اليمن يعيش حالة من انعدام الضمير أصابت نوبته كثيرا ممن تسببوا في ما وصلت إليه الأمور ضمير طالما توارى واستتر خلف الشعارات والمصالح والأكاذيب وتتبع العثرات, ضمير ظهر أخيرا وظهرت حقائقه جلية واضحة .
وإن كان هناك حل لما تعيشه البلاد فإن الحل لا يخرج عن حلين اثنين لا ثالث لهما:الحل الأول أن يصلح الله ضمائر من فسدت ضمائرهم وتعود إلى الجادة فعندها يكون لإصلاح ما فسد طريق مستقيم في البلاد, وأما الحل الثاني وهو أن يخلص الله البلاد من أصحاب هذه الضمائر الفاسدة التي لا ولم تكترث إلا لمصالحها الضيقة, وهذا حل لا نريده فالجميع أخوة لنا برغم ما سبق, لكن الأمر كله بيد الله وهو أعلم ...


السبت، 15 أكتوبر 2011

إنها أضحوكة

إنها أضحوكة

إسلام عبد التواب سيف
إنها أضحوكة عندما ترى الكثير يتهافت على السلطة ليس لشيء إلا للسلطة ناسين أو متناسين مغبة هذا التهافت, ولعلهم حتى اللحظة لم يدركوا أو لنقلها صراحة لم يريدوا ليدركوا ما تسببوا به من انهيار وشيك للبلاد لا يمنعه إلا التوقف عند هذا الحد والنظر للخلف قليلا ولينظروا ما جنته الأيادي وما فعل عنادهم ببلادي.

إن الوقت قد حان أن يجتمع الجميع ويتفق الجميع على مصلحة اليمن وليضعوا مصالحهم الضيقة وأطماعهم القاتلة وراء ظهورهم لأن استمرار العناد والتفكير بالذات لن يحقق من تلك المطامع أو تلك المصالح شيء وسينهار الجميع بانهيار الوطن, فلنجعل اليمن ووحدته نصب أعيننا ولنفكر في مستقبل أبنائنا وكيف سيكون مآلهم وحالهم إذا استمر فينا ما نحن فيه من التشبث بالرأي وطلب للمستحيل واللامعقول.

ليس من العيب أن يتراجع المخطئ عن خطئه وأن يعترف به ويحاول إصلاحه بالأساليب السليمة, وليس من العيب أن يأتلف الجميع ويلتف الجميع حول مائدة التفاهم ولتتصافح القلوب قبل الأيدي وتعود المياه لمجاريها والأمور لنصابها, فعلى الجميع أن يتحمل مسئوليته كاملة ولا يلقي بها على غيره فهذا هو الهروب من الحقيقة وهذا هو الضعف والجبن بعينه.

أُرهقت اليمن بهذه الأزمة وقد أوشكت أيامها أن تنتهي لتتنفس الصعداء رغم ما تتعرض له من محاولة إطالة لهذه الأزمة التي أرهقت وأثقلت كاهلها إلى ما لا نهاية ليكون السبب في القضاء عليها, لكن هيهات هيهات أن يحدث هذا.

إنها أضحوكة عندما ترى خفافيش الظلام تنادي غربان النهار لتبادل الأدوار لتبقي اليمن بين الخفافيش المقلوبة والغربان السوداء فلا تعجب أن تراها تسعى بشكل مباشر أو غير مباشر لحل هذه الأزمة جاهدة بتدويل القضية والتدخل الأجنبي.

إذا كنا نريد الخير لبلادنا وليمننا الحبيب المبارك فلا بد أن يكون الاتفاق بالتراضي هو النبراس ولا بد أن يكون الحوار الصادق الجاد الحقيقي الذي يبني ولا يهدم هو السبيل الوحيد للخروج بحل ينصب في مصلحة اليمن ويرضاه الجميع, أما أن يأخذ كل فريق طريقا موازيا للآخر فإنه من المحال أن يلتقيا محال أن يلتقيا ...


الثلاثاء، 27 سبتمبر 2011

لك الله يأرض اليمن

لك الله يأرض اليمن
إسلام عبد التواب سيف
طالت أزمة اليمن وتفاقمت الأوضاع فيها يوما بعد يوم وأصبحت أيامنا بين يوم هادئ مهموم حذر ويوم صاخب محزن كئيب السمع والمنظر ,يوم تُعقد فيه الهدن ويوم تهتك فيه الذمم ,يوم تشرق شمسه فوق أجواء ملبدة بالسحب والغيوم ويوم ينهمر فيه سواد المطر ,فمتى تصفو سماء اليمن ومتى نرى جمال المطر ,اليوم أم غداً تعود الحكمة إلى أرض اليمن .
طالت الأزمة ولا يبدو لحلها من أمل وتكونت صورة سوداء للمستقبل المجهول , وعاثت الديدان والقوارض فسادا في أرض اليمن وحامت نسور الموت في سماء الوطن تستعد لنهش الجسد النحيل من الفتن ,وجالت فيها ذئاب الليل في وضح النهار بقناع الحب لهذا لوطن ,لك الله يا أرض اليمن .
لقد آن الأوان للصورة السوداء أن تمحى وللقوارض والديدان أن تبلى ,وآن الأوان لنسور الموت أن تُقصى ولتبحث لها عن جسد نحيل في أرض أخرى ,وآن الأوان لمغادرة ذئاب الليل الوطن قسرا وقهرا فليس في أرض اليمن مكان لها ,وآن الأوان للأمل أن يعود إلى أرض اليمن طولا وعرضا.


الأحد، 18 سبتمبر 2011

شابك خط


شابك خط

إسلام عبد التواب سيف
تواصل الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وما أن يبدأ في الاستقرار حتى يعود إلى الانقطاع ما أثر في حياة العباد والبلاد وأثر سلبا في حياة الناس جميعا لأن الكهرباء خدمة عامة يستفيد منها الجميع وهي ملك للجميع ليس لأحد أن يستأثر بها لنفسه أو يسلبها من غيره .

وما أدري إلى متى ستظل النفوس الضعيفة المريضة تستهدف الطاقة الكهربائية بالضرر وما هي حجتها لتتعرض لهذه الخدمة العامة التي لا ينتفع بوجودها ولا يتضرر بغيابها إلى المواطن .

وما يزيدني حزنا وأسى ما يحدث من الكثير من الناس ممن يحاولون التخفيف من عبئ الإطفاءات عليهم بطرق ملتوية ولو على حساب إخوانهم فالكثير من الناس أصبح يتملك في بيته خط كهرباء أو أكثر بجانب خطه الكهربائي الرسمي وهو بهذا يؤثر سلبا على جيرانه بشكل خاص وعلى الجميع بشكل عام فهذا الفعل الغير مبرر يزيد من الضعف العام للتيار الكهربائي وهذا الفعل لا يدل إلا عن الأنانية وحب الذات ولو كان ذلك بطريقة غير صحيحة وعلى حساب الآخرين.

ويعتذر أولئك الناس لفعلهم هذا بأن الكهرباء كثيرا ما تنقطع وأنهم متأثرين من ذلك وكأن هؤلاء هم فقط من يعانون من هذه المشكلة وهذه الأزمة وهم يشاهدون ويسمعون جيرانهم وأقاربهم ومن القريب والبعيد الألم الذي يعاني منه الجميع لكن الأنانية لعبت دورها وبرزت في أخلاقهم.


الأحد، 11 سبتمبر 2011

أسعار العيد

أسعار العيد

إسلام عبد التواب سيف

للعيد طعم ونكهة خاصة تمتاز بالفرحة والبهجة والسرور الذين تمتلئ بهم القلوب الرقيقة والوجوه السعيدة فهو يوم الفرح ومناسبة سعيدة وهمزة وصل بين الأهل والأقارب وبين الأصدقاء والأحبة .

وقد خص الله هذه الأمة بعيدين عظيمين عيد الفطر وعيد الأضحى الذين يأتيان بعد عبادتين عظيمتين جليلتين هما الصيام والحج فبالصوم تروض النفس على التحمل والصبر ومعايشة أحوال الفقراء والمساكين الذين تمر عليهم الأيام والليالي وهم جياع في أمس الحاجة إلى كسرة خبز وعبادة الحج التي تذكر الإنسان بيوم الحشر الذي تجتمع فيه الخلائق الرجال والنساء الصغار والكبار على صعيد واحد فلا فرق بين ملك ومملوك ولا غني ولا فقير .

ورغم ذلك ترى كثيرا من الناس من لا يروضه الصوم ولا يذكره الحج ولا تمنعه الصلاة فلا رقة في قلبه ولا لين في جانبه فهو جشع ذو طمع يركض وراء المادة ولا يبالي أي طريق يسلك من أجلها .

وما نلمسه ونشاهده ونعايشه ارتفاع الأسعار بين فينة وأخرى خصوصا في أيام الأعياد التي تشهد ارتفاعا مهولا وغير مبرر وليس هناك من عذر إلا كلمة ((عيد)) وكأن كلمة عيد مبرر لرفع أسعار السلع وبخس الناس بعضهم لبعض فما تشتريه في الأيام العادية بسعر فإنه في يوم العيد يكون بسعر مرتفع أو ربما بسعر مضاعف .

وما حصل هذا التلاعب بالسلع وبالأسعار إلا بعد أن غاب الضمير الذي قبل أن يغيب اضمحل بسبب ضعف الوازع الديني والحب المفرط لجمع المال ولو بطرق غير مشروعة وزاد من اضمحلاله غياب الرقابة التي من المفترض أن تكون رقيبا على من غابت ضمائرهم ونزعت الرحمة من قلوبهم فجعلوا من حاجة الناس ومتطلبات حياتهم أسهل الطرق وأسرعها لجني الأموال الطائلة فأين أصحاب القلوب الرقيقة الرحيمة المتسامحة وأين أصحاب العقول اللينة الواعية .


الاثنين، 27 يونيو 2011

ظلمة الليل البهيم

ظلمة الليل البهيم
إسلام عبد التواب سيف
تنفرج الأوضاع حينا وتتأزم وتزداد في التأزم أحيانا كثيرة ونحن بين ذلك وتلك ننتظر فرجا ومخرجا لعله يأتي من قريب أو ربما يأتي من بعيد ولا جديد لأمل قريب يلوح في الأفق .
طالت علينا ظلمة الليل البهيم ولم يعد يرى الكثيرون منا أيديهم من شدة الظلمة عوضا عن أن يروا أمامهم وصار يرتطم بعضنا ببعض ولا يدري منا من ارتطم بمن ولماذا وكيف لكن السبب كله هو ظلمة الليل البهيم.
هناك منا من يحاول إشعال مصباح صغير أو ربما شمعة تضيء وتُذهب شيئا من وحشة الليل لكن منا كثير من يريد كسر المصباح أو إطفاء تلك الشمعة وكأن ظلمة الليل لهم مراد وهي ما كانوا يتمنوه!!؟؟ أيريدونها لنوم وسباتا عميق !!؟؟ أم ربما يريدونها لأعمال لا يقوم قوامها إلى في ظلام الليل الأسود المخيف ؟؟.
وإلى متى سنظل نرى وكأننا لا نرى ونتجاهل وكأننا لا نفهم ونسمع ونحن لا نعقل وقد طُرقت الحلول وقُدمت المبادرات لكن الليل على ما يبدو كان له موعد معنا ولا بد .
إذاً هل لهذا الليل أن ينجلي وهل للفجر بعده أن ينفجر ولو في وجوه من أبوه وهل سيعود يمننا يُمناً ومحبتاً وإخاءً ,ويكون له حظ ونصيب في الرقي والتقدم, فيارب افرج عنا ما نحن فيه واحفظ يمننا المبارك وشعبنا الحكيم أهل الجود والكرم أهل القلوب الرقيقة والأفئدة اللينة ...


الأربعاء، 6 أبريل 2011

قاموس الحزبية..والكلمات المفقودة


قاموس الحزبية..والكلمات المفقودة
إسلام عبد التواب سيف
عندما تصبح الأمور حزبية والهموم حزبية وتصعد الأمور من أجل الحزبية عندها يظهر وبكل وضوح أن الوطن والشعب كلمتان مفقودتان في قاموس الحزبية الذي لا يحتوي سوى على مفردات الحزب أيا كان توجهه أو ولائه لأن الولاء أولا وأخرا هو للحزب لا ولاء من أجل الأخوة الإسلامية. 
ولأن الوطن وأبنائه غير موجودين في قاموسها البائس فإن دمار الوطن وسحق أبنائه بعضهم ببعض أمر لا يعنيها بل إنها تسعى جاهدة إلى ذلك إما لتحافظ على مصالحها الشخصية أو لتتحصل على مصالح وطموحات  جديدة ولو على حساب الوطن وخيراته وأبناء الشعب ودماءه .
موجات الثوران التي أطلت برأسها على يمننا الحبيب هتكت ستر الحزبية بل وعرتها لتظهر جلية واضحة لكل من كان لا يزال يعتبرها وسيلة للتعبير أو لتحقيق مصلحة الوطن ظهرت الحزبية بقبحها ودناءة مطامعها ومصالحها الشخصية فها هي تقف حجر عثرة أمام كل محاولة للإصلاح وتقف خلف كل محاولة للإفساد وتسعى جاهدة لتصب البنزين على النار ,تلك النار التي وجدت ما تحرقه من الأحقاد في صدور أبناء الوطن الواحد والدين الواحد تلك الأحقاد التي أوجدتها الحزبية بولاءاتها المزيفة .
وصار الاحتكام إلى الشارع لا لكتاب الله وسنة رسوله وهو ما يزيد من وضوح الصورة لمفهوم الحزبية التي لا تؤمن إلا بالتعنت وحب الذات والشخصنة حتى ولو كان ذلك كله سيدخل البلاد في نفق مظلم ليس فيه خط رجعه...
فلماذا كل هذا التعنت الحزبي ولماذا هذا التصلب في الرأي والمشورة السنا أبناء عقيدة واحدة أبناء وطن واحد ونعبد ربا واحد فلماذا التمييز المجحف ولماذا الإصرار على الحزبية ولماذا لا نكون أمة واحدة لا أحزابا وشيع.
إذا كنا نريد الخير للبلاد والعباد فقد آن الأوان لأن تزول الحزبية التي أوجدت الفساد بكل أنواعه وأوجدت المحسوبية وغيرت الولاءات الشرعية التي يجب أن يتصف بها المسلم فالولاء والبراء لله ومن أجل الله الذي نهانا أن نتشرذم ونتمزق ويصبح كل منا بما لديه فرح فخور.
فهذه هي دعوة للجميع بدون استثناء إلى حل جميع الأحزاب السياسية ولتنصهر هذه الأحزاب في مجتمع يمني واحد يحكمه كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام لا تحكمه الحزبية والمحسوبية والقبلية وحتى يكون الجميع متساوون في الحقوق والواجبات فمن أحسن كوفئ لإحسانه لا لحزبه أو لقبيلته أو لمذهبه ومن أساء عوقب ولم يجامل من أجل انتمائه أو نسبه أو صهره .
وهذه كلمات كتبتها براءة إلى الله مما ستؤول إليه الأمور إذا استمرت الرؤوس في يبسها والأحقاد في مكامنها فقد كثر الكلام في هذه الفتنة فمنه النافع الطيب ومنه الغث السخيف لكن الوقت لم يعد وقت إطلاق الشعارات أو زيادة النعرات والأحقاد الحزبية بل الوقت قد حان ليعلم من هو الصادق ومن الكاذب .






الثلاثاء، 8 مارس 2011

رسالة إلى دعاة التغيير الفوضوي

رسالة إلى دعاة التغيير الفوضوي
إسلام عبد التواب سيف /صحيفة الثورة
إلى دعاة التغيير الفوضوي العشوائي اللا مسئول أقول قفوا مكانكم ولا تسيروا في الاتجاه الخاطئ لأن الطريق الذي تسلكونه هو طريق لا يوصل إلا إلى الفوضى والدمار وزعزعة الأمن والاستقرار ويجب عليكم تغليب مصلحة الوطن وأمنه فالمظاهرات الاحتجاجية والدعوة إلى التغيير بالأساليب المستوردة هي ضد أمن اليمن واستقراره  .يقول ربنا سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ...)) والآية الكريمة واضحة وصريحة تدل على أن التغيير يجب أن يكون من النفس أولا ليأتي بعد ذلك التغيير لحالها وإذا أردنا التغيير والإصلاح الأمثل فإنه من الواجب علينا جميعا كمسلمين أن نعود إلى شرع الله في الأفراح والأحزان في السراء والضراء في العسر واليسر.ولنقف جميعا وقفة حساب مع النفس ونخضعها لاستجواب حقيقي وبدون مجاملة لها حتى نعرف مكامن القصور والفساد فيها فكلنا يحتاج لهذه الوقفة وكلنا يحتاج لهذه المراجعة ولهذا الاستجواب مع النفس فكلنا مقصرون .شباب اليمن أنتم رأس مال هذا البلد وهذا الدين وحماته فكيف هو حالكم مع الله ؟؟!! الكثير من الشباب متهاون مع شرع الله فمنهم المفرط والكثير منهم مفَرط والقليل القليل منهم الملتزم فلا إفراط ولا تفريط.يذهب احدنا إلى بيت من بيوت الله ليؤدي فيه فريضة من الفرائض فيرى الكثير من الشباب على قارعة الطريق وعلى أبواب المساجد يسمعون حي على الصلاة حي على الفلاح ولا يجيبون ,وإذا دعوا إلى مظاهرة أو مسيرة لأجابوا إلا ما رحم الله فلماذا هذه المفارقة وهذا البعد أو ليست فرائض الله أولى بالإجابة منكم يا معشر الشباب ألستم تريدون صلاح الأوضاع وتحسين الظروف المعيشية ألستم تريدون الوظائف والأعمال ألستم تبحثون عن الرزق الحسن الطيب ألستم تريدون تكوين أسرة فمن من تطلبون هذا وغيره ؟؟!! من الله وحده جل وعلا ؟ أم من الناس الذين لا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا ؟!!! فإن طلبتموه من الله فالجئوا إليه وعودوا إليه ولا تدعوا أحدا غيره فقد أخبر سبحانه عن نوح عليه السلام حينما دعا قومه فقال لهم : (( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرار ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا )) ...


الخميس، 6 يناير 2011

الفيس بوك الأكثر شهرة




إسلام عبد التواب سيف/ملحق الأسرة-1/1/2011م



يعد الفيس بوك من المواقع العالمية الاجتماعية الأكثر شهرة فهو يتميز بعدد أعضائه المتنامي بشكل يومي ويرجع السبب في ذلك توفير هذا الموقع خدماته بلغات متعددة وهذا أتاح لأصحاب تلك اللغات التعامل معه بسهولة ويسر كما أتاح الجمع بين أصحاب تلك اللغات.

وفي إحصائية للموقع فإن عدد الأعضاء النشيطين بلغ أكثر من 500مليون مستخدم نشيط, بينما بلغ الوقت الذي قضاه هؤلاء المستخدمين أكثر من 700مليار دقيقة في الشهر فيما يوفر الموقع صفحاته بنحو 70 لغة .

يمتاز هذا الموقع الاجتماعي أيضا بعدد من المزايا التي تجعله مستحقا لهذه الشهرة ولهذا الانتشار, هذه المزايا التي تجعل مستخدم الانترنت يستغني به عن كثير من المنتديات والمواقع الاجتماعية الأخرى.

فمن خدمة اقتراح الأصدقاء والدردشة الكتابية إلى خدمة نشر الصور والفيديو والآراء سواء الشخصية أو الاجتماعي على الموقع نفسه ,ومن هذا المنطلق فإن الفيس بوك يتيح نشر أي شيء أيا كان نوعه أو مضمونه طالما والناشر له حساب في الفيس بوك وهذا ما جعل من الفيس بوك متنفسا لكثر من الفئات العمرية والاجتماعية والفكرية.

وبما أن الفيس بوك أتاح للجميع بث ما في جعبتهم من الأفكار والأخلاق والمعتقدات بدون رقابة مباشرة ما أوجد عدد من الأفكار والمفاهيم المتناقضة والأخلاق المتردية ,وباعتقادي فإن أكثر المتضررين من مثل هذا الموقع هم الشباب والمراهقون منهم على وجه التحديد حيث مكن الفيس بوك من إقامة صداقات عالمية بين هؤلاء الشباب على مختلف أديانهم وأخلاقهم وأجناسهم وهذا أثر إلى حد كبير في عقول المراهقين من الشباب.

ففي الفيس بوك إمكانية إقامة صداقات بين مختلف الأشخاص ممكنة بمجرد طلب الصداقة من أحد الأطراف وقبولها من الطرف الآخر,وأنا هنا لست ضد إقامة صداقات جيدة مثمرة من نفس الجنس والمعتقد ولكني ضد تلك الصدقات التي يترتب عليها سقوط الشباب في أمور لا تحمد عقباها فتأثر الشباب بما يرونه ويشاهدونه من مختلف المستخدمين من أنحاء شتى من العالم يغسل أدمغتهم ويؤثر في أخلاقهم ,وهذا ما نلاحظه على الصفحات الشخصية للكثير من أولائك الشباب التي تدل على مدى تأثرهم بثقافات الغرب والشرق.

وبينما تسعى شركات الاتصالات والانترنت في الدول العربية والإسلامية للحد من المواقع الإباحية والغير أخلاقية وكذلك المواقع المضرة بالفرد والمجتمع والتي ربما تسعى إلى طمس الهوية الإسلامية والعربية خصوصا للشباب الناشئ فإن الفيس بوك يوفر هذه البيئة بدون قيد أو شرط.

ولا أتعجب هنا من بعض الدول التي قامت بحجب موقع الفيس بوك ,وباعتقادي إن تربية النشء على الأخلاق الحميدة وعلى أسس دينية قوية يمكن هؤلاء الشباب من تجاوز الصعوبات وعدم الجري وراء المغريات ويكفل لهم الخوض في مجالات الحياة بدون خوف منهم أو عليهم .

وليس معنى كلامي هذا أن كل مستخدمي الفيس بوك يستخدمونه على نحو خاطئ بل على العكس من ذلك فإن كثيرا ممن أعرفهم من ذوي العقول الرزينة والأخلاق العالية يتعاملون مع الفيس بوك كموقع اجتماعي جيد لتسليط الضوء على أمور عامة تهم المجتمع,وبالتالي فإنه يمكن للجميع التعامل مع الفيس بوك كموقع اجتماعي لكن بحذر.







مدونتي (almakatera.blogspot.com)


الثلاثاء، 21 ديسمبر 2010

(المكرفس) في الحديدة


جهل بهوية المرض وسرعة انتشاره (المكرفس) في الحديدة .. يحوِّل الشاب إلى شيخ عاجز لا يقوى على الحركة
الثلاثاء , 21 ديسمبر 2010 
استطلاع/إسلام عبد التواب سيف


بين ذعر المواطنين وإهمال وتقصير من الجهات المختصة تتعرض محافظة الحديدة منذ فترة ليست بالقصيرة لوباء غريب -لكنه ليس بالخطير- اجتاح معظم مديرياتها وقراها لا يميز بين الصغير أو الكبير بل الكل في نظره سواء (بيت الفقيه-الخوخة -الزيدية -حيس-الجراحي -التريبة - المغلاف -باجل - الكدن - المراوعة- قرية اليومين - مدينة الحديدة ) والمزيد من القرى والمديرات مرشحة للدخول ضمن القائمة المستهدفة من قبل المرض إن لم يكن المرض قد اجتاحها بالفعل.

وفي ظل تضارب الأنباء حول تأكيد وجود وفيات من عدمها وبين حدوث الوباء من عدمه يبقى الغموض مخيما على الساحة بانتظار الجهات المختصة للإفصاح عن ماهية الوباء وقدرتها على محاصرته حيث أنه لم تؤكد أي حالات وفاة بسبب المرض حتى كتابة هذا الموضوع لكن الجهل بهوية المرض وكيفية انتشاره هي المخيمة على الوضع، وهذا باعتقادي ما جعل السيطرة على المرض غير ممكنة على عكس ما صرحت به الجهات المختصة من قبل فطالما أن المسبب غير معلوم فإن طريقة انتشاره تبقى مجهولة...

ما هو المكرفس

 مرض يصيب ضحيته بعجز لا يستطيع معه القيام من مكانه عوضا عن أداء أعماله ومهامه، بل أصبحت قوة الشباب وعنفوانه أمام هذا المرض كريشة في مهب الريح وأمسى الشاب القوي كشيخ هرم عاجز لا يقوى على الحركة.

 ليست هناك هوية مؤكدة عن المسبب المرضي، الجميع في الوسط الطبي يجمعون تقريبا على أن الإصابة سببها فيروسي لكن هوية الفيروس مختلف فيها وبحسب تصريحات المختصين فقد أكد الدكتور سلطان المقطري أن هذا المرض ليس بالخطورة التي تصورها وسائل الإعلام ، موضحا أن هذه الحمى عادة ما تنتشر في مثل هذه الأيام من السنة وأن البعوض هو الناقل الوحيد للمرض، وأكد الدكتور المقطري أن المرض يصيب الشخص بحمى شديدة واستخدام العلاجات يذهب المرض في غضون ثلاث أيام ،الدكتور سلطان المقطري لم يفصح عن هوية الفيروس بالتحديد أو اسم المرض وإنما اكتفى بذكر الناقل للمرض (البعوض) والذي ينتشر بكثرة خصوصا في هذه الأيام، من جهة أخرى رجح الدكتور خالد الصلوي أستاذ الوبائيات بجامعة الحديدة أن يكون الفيروس المسبب لهذا المرض هو إبستين بار فيرس(Epstein-Barr Virus ) وأشار الدكتور الصلوي إلى أنه بصدد عمل دراسة حول هذا الوباء كما أيد فكرة وجود أكثر من مسبب فيروسي لهذا الوباء، تجدر الإشارة إلى أن مدة حضانة إبستين بار فيرس تصل من 4 - 10 أيام حيث تظهر أعراض بعدها على المريض تتمثل في ارتفاع في درجات الحرارة،صداع قد يستمر، فقدان الشهية ،غثيان أو قيء واضطراب في البطن، ألم في الحلق، بالإضافة إلى وجود غدد في الرقبة خصوصاً المنطقة الأمامية أو الخلفية من الرقبة وتحت الإبطين، احتمال وجود طفح على شكل نقط وردية، كما يصاحب المرض ارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء بشكل عام، بالإضافة إلى وجود زيادة في معدلات وظائف الكبد، كما يمكن للفيروس أن ينتقل عبر الرذاذ حيث يتركز الفيروس في لعاب المريض.

وعلى ما يبدو فإن وجود أكثر من مسبب فيروسي هو الواقع والحاصل في هذا الوباء من خلال التنوع الحاصل في الأعراض لدى الحالات المصابة وهو ما يستوجب قيام الجهات المختصة ببذل المزيد من الجهد للتأكد من هوية المسبب ومعرفة كيفية انتقاله لضمان المحاصرة الحقيقية للمرض خصوصا أن المرض أصبح في مدينة الحديدة .

لقاءات متفرقة

 عوض شعيب من أبناء قرية التريبة الواقعة شرق مدينة زبيد التاريخية أكد أن قرية التريبة تعاني من هذا المرض الذي لا يزال مستقرا فيها حيث أكد أن إجمالي الإصابات التي وقعت لأقربائه وأصدقائه ممن يعرفهم في قريته بلغت أكثر من مائة حالة، لكنه لم يؤكد حدوث وفيات في منطقته ولم يسمع أيضا بوجود مساعدات أو نزول ميداني من قبل الجهات المختصة.

سليمان أحد أبناء قرية اليومين القريبة من المراوعة أصيب بهذا المرض لفترة 4-5أيام عانى فيها ما يعانيه أهل قريته (قرية اليومين)حتى هذه اللحظة في ظل غياب الجهات المختصة التي لم تصل إلى هذه القرية بعد.

محمد زخيم الذي يعمل كطبيب مخبري في بيت الفقيه والذي كان قد أصيب (بالمكرفس) تحدث عن الأعراض التي عاشها وتعايش معها ومن خلال ما رآه وبحكم عمله كطبيب مختبر، يقول محمد بأن أعراض المرض تمثلت في: حمى شديدة طوال اليوم لا تهدأ حتى بعد أخذ المهدئات، آلام مبرحة في المفاصل لدرجة يعجز منها المريض عن الذهاب للحمام لقضاء الحاجة ، وجود حالات إسهال وقيء في بعض الإصابات تتباين حالات الإسهال من متوسطة إلى شديدة قد يدخل المريض على إثرها في غيبوبة بسبب فقدان الكثير من السوائل، ظهور طفح جلدي في بعض الحالات متباينة في الأحجام، ظهور حكة في مناطق مختلفة من الجسم وهو دليل على شفاء المريض ، ونصح زخيم بشرب الكثير من السوائل خصوصا الحالات التي تعاني من إسهال وقيء. وعن فترة ما بعد المرض (فترة النقاهة) قال زخيم: يحصل فقدان للشهية واشمئزاز من شرب الماء على الرغم من أن شهية المريض تكون شبه طبيعية،وعن كيفية انتقال المرض تحدث زخيم عن احتمالية انتقال المرض عبر الرذاذ كون الإصابات في بيت الفقيه بدأت قبل وجود أو تكاثر البعوض في المنطقة بحسب قوله. وعن حالات الاستغلال اللا إنساني لحالات المرضى أكد زخيم وجود أصحاب نفوس ضعيفة جعلت من حالات الإصابة الجماعية موسما لكسب الكثير والكثير من الأموال ولو على حساب أرواح الفقراء والمساكين ممن قد لا يملكون حتى قيمة حبة دواء مسكنة وفي ظل غياب الضمير وغياب الرقابة فإن هؤلاء الأشخاص الذين من المفترض بهم أن يكونوا أكثر الناس رحمة بالناس على اعتبار أنهم يحملون رسالة إنسانية عظيمة تتمثل في إنقاذ حياة البشر والتخفيف من معاناة المرضى حيث يقوم هؤلاء ببيع الإبر المغذية بأسعار تفوق سعرها الطبيعي بأضعاف فمن 400ريال للمغذية الواحدة (السعر العادي)إلى 1200-1500ريال للمغذية الواحدة(السعر في موسم المرض).ومن الأعراض التي يتركها المرض بعد مغادرته لجسم ضحيته تحدث زخيم عن عودة إصابات قديمة خصوصا إصابات العظام لدى من أصيبوا بكسور في العظام في الماضي،وعن دور الجهات المختصة تحدث زخيم بأن المجلس المحلي في المديرية رفع الأمر للجهات المختصة في المحافظة والتي بدورها قدمت نوعا من المساعدات تمثلت في صرف مغذيات غير كافية على حد قوله وأكد هذا أيضا أحمد منصور، الذي يعمل أيضا كطبيب مخبري في نفس المدينة وأفاد بوجود مساعدات من أهل الخير في إيجاد المغذيات للمرضى والتي ساهمت في التخفيف من وطأة المرض، كما تحدثا عن قيام الجهات المختصة بعمليات رش لمكافحة البعوض لا تفي بالغرض، وأكد زخيم وجود المرض في القرى المجاورة لبيت الفقيه بعد نزوحه من المدينة وهو ما يدل على عدم السيطرة على المرض بعكس تصريحات سابقة أكدت السيطرة عليه.

اعراض المرض

د. محمد غالب من أبناء مدينة الجراحي تحدث عن حدوث المرض منذ حوالي شهر ونصف كما تحدث عن نفس الأعراض من حمى شديدة وآلام حادة في المفاصل وصداع الشديد ولم يذكر وجود حالات إسهال، وتحدث عن عدم وجود إحصائية دقيقة للمرضى المصابين كون المرض ينتشر بسرعة بين الأشخاص كما نفى وجود أي حالة وفاة.

الوباء ليس بالمرض الخطير حيث لم تثبت أي حالة وفاة بسبب المرض لكن سرعة انتشاره روعت المواطنين وزرعت في أنفسهم الخوف مما قد يسببه ويخلفه المرض كما أن حدوث عمليات الاستغلال من قبل بعض ضعاف النفوس تفاقم الوضع سوءا بسبب التردي الاقتصادي للكثير من الناس،ومجرد أخذ المهدئات وشرب السوائل كفيل بإزالة أعراض المرض بإذن الله تعالى،لكن يبقى على الجهات المختصة العمل على مساعدة المرضى خصوصا أولئك الذين يصعب عليهم توفير الأدوية خاصة إذا كان في البيت الواحد أكثر من إصابة واحدة..